تقوس الساقين من أكثر الحالات المرضية التي تقلق بشأنها العديد من الأمهات، خاصة عندما يبدأ الرضيع في النمو، وتستمر معه تلك المشكلة.

ترى ما هو السن الذي يختفي عنده التقوس؟ فيما يلي نتعرف معاً على أسباب وعلاج تقوس الساقين عند الاطفال.

 

 

ما الذي ينبغي معرفته عن تقوس الساقين عند الرضع؟

يقلق الأهالي بشأن علاج تقوس الساقين عند الاطفال الرضع، لا سيما أن الخوف يتضاعف حال كون المريض طفلًا صغيرًا، وتكثر الأسئلة التي تشغل أذهانهم: تُرى ما مستقبل ذلك الطفل؟ هل سيعيش مُشوهاً طوال حياته؟ هل من علاج فعال لحل تلك المشكلة نهائيًا؟

أعزائي أولياء الأمور.. نحن نقدر صعوبة تقبل الأمر، لكن بواطن الأمور تختلف أغلب الأحيان عن ظواهرها، فتقوس الساقين عند الرضع يمكن أن يكون عِلةَ خلقيةَ أو أن يكون أمراً طبيعياً حادثًا أثناء مرحلة النمو  نتيجة التفاف عظام السيقان خلال نمو الجنين داخل الرحم. ثم يبدأ هذا التقوس بالتلاشي تدريجيًا مع بلوغ الطفل عمر الثلاث سنوات.

لذلك ينبغي عرض الطفل على طبيب جراحة الأطفال فور ملاحظة أي من علامات التقوس بهدف متابعة الطفل خلال سنوات نموه، ومعرفة إن كان ذلك التقوس أمراً طبيعياً أم مرضياً، الأمر الذي قد يستدعي تدخلات طبية عاجلة.

في جميع الأحوال نود أن نطمئنكم، فحتى وإن كان ذلك التقوس مرضيًا، فلم تترك التقنيات الطبية الحديثة مجالاً لترك هؤلاء الأطفال دون حلول جذرية تنهي معاناتهم، وسوف نتناول ذلك تفصيلياً لاحقاً.

 أسباب تقوس الساقين عند الاطفال الرضع

 لابد من الإشارة إلى باقي مسببات التقوس المختلفة عن التقوس المصاحب للنمو الطبيعي، ومن أبرز تلك المسببات ما يلي:

  • متلازمة بلاونت: تصيب تلك المتلازمة عظام الأطراف السفلية المعروفة طبياً بالظنبوب (Tibia bone)، تحديداً في منطقة النمو (Physis) التي تتيح المجال لنمو السيقان منذ الولادة.

وعند الإصابة بتلك المتلازمة، يُصاب الطفل بالخلل في نمو الأنسجة العظمية داخل منطقة الظنبوب، بينما يستمر نمو الأنسجة الخارجية طبيعيًا، ما يؤدي إلى تقوس عظام الساقين خارجياً بدلاً من نموهما مستقيمين.

  •  مرض الكساح (Rickets)

يحدث بسبب نقص فيتامين (د) والكالسيوم نتيجة لبعض العوامل الجينية التي تحد من امتصاصهم، ما ينتج عنه تقوس الساقيين. 

  • استخدام مشاية الأطفال

يعتمد الأهالي على مشاية الأطفال ظناً منهم أنها تساعد الطفل على سرعة المشي، لكن ينبغي معرفة أن تلك الوسائل تعود بالسلب على صحة عظام الأطفال، ما قد يؤدي إلى إصابتهم بالتقوس، لاسيما إن كان وزن الطفل زائدًا عن المعدل الطبيعي .

علاج تقوس الساقين عند الاطفال الرضع

يبدأ الأهالي في البحث عن افضل دكتور عظام فى مصر قبيل البدء في العلاج، وذلك لضمان أفضل رعاية طبية لطفلهم الرضيع.

تجدر الإشارة إلى أن علاج تقوس الساقين عند الاطفال الرضع أسهل مقارنةً بعلاج تقوسات السيقان عند الكبار، بسبب لين عظام الأطفال التي لن تحتاج -على الأغلب- سوى استخدام الدعامات الطبية التي تعدل وضعية السيقان.

هناك بعض الحالات المتقدمة التي لا علاج لها سوى الجراحة، وتكمن أهمية الجراحة في تفادي مخاطر خشونة الركبة مستقبلاً. ويجب ألا نغفل عن ذكر دور المكملات الغذائية، وضرورة تعرض الطفل إلى الشمس ساعة يومياً لأنها تعتبر بمثابة مصدرًا طبيعيًا لفيتامين (د).

تحدثنا في ذلك المقال عن علاج تقوس الساقين عند الاطفال الرضع، آملين بأن تكون قد استوفت جميع المعلومات التي يحتاجها الأهالي للاطمئنان على أطفالهم.

يمكنك أيضاً الاستفسار عن علاج القدم المخلبية عند الاطفال الذي كثيراً ما يتشابه مع تقوس الساقيين، ولا مجال للفصل بينهما إلا من خلال استشارة الطبيب المختص.

للتواصل عبر الواتساب من هنا