خلال الأشهر القليلة المُقبلة تأتينا ذكرى يومٍ فقد العالم خلاله ممثلًا سينمائيًا بارعًا أشتهر بأدوراه البطولية مثل”سوبر مان”، وهو كريستوفر ريف الذي فارقنا عن عمر ينهاز 52 عامًا بعد أن أدت إصابته بالعمود الفقري إلى شلله التام.

إلى الآن، وبعد 19 عامًا من رحيله، يأتينا تاريخ وفاته ليُذكرنا بمدى خطورة إصابات العمود الفقري وكيف تتغير حياة المرء بعدها رأسًا على عقب.

ولعل أشهر إصابات العمود الفقري التي كثيرًا ما يتهاون بها البعض هي التزحزح الفقري، ظنًا بأنها إصابة بسيطة لن تُخلف مشكلة حقيقية، فيما يلي سنتعرف عليها تفصيليًا وعلى أشهر طرق علاج تزحزح الفقرات. 

 

 

ما هو التزحزح الفقاري القطني وما هي أسبابه؟

نتيجة حمل الأوزان الثقيلة باستمرار وإهمال ممارسة التمارين الرياضية التي تُسهم في تقوية بنية الجسم وعضلات الظهر، يُصاب بعض الأشخاص بتزحزح فقرة ما من فقرات العمود الفقري للأمام أو الخلف مسببة آلامًا مزمنة في الظهر.

 

أسباب أخرى قد تؤدي إلى الإصابة بالتزحزح الفقري 

لا تقتصر الإصابة بتزحزح الفقرات على حمل الأمتعة وزيادة الضغط على العمود الفقري فقط بل تمتد لتشمل أسبابًا أخرى منها ما يلي: 

 

  • خلل وراثي أدى إلى تشوه ما في إحدى فقرات العمود الفقري.
  • التعرض للحوادث المفاجئة وإصابة الفقرات مباشرةً.
  • التداخل بين الرياضيين وممارسي الرياضات العنيفة مثل المُصارعة وغيرها.
  • تقدم العمر وهو السبب الأكثر شيوعاً، وخاصة لمن هم فوق الـ 45 عامًا، ويكون سببه تيبّس الغضاريف.

يُحدد سبب الإصابة بعد إجراء مجموعة من الفحوصات تشمل الفحص الإكلينيكي للعمود الفقري، ومن ثم التصوير المقطعي كي يتمكن الطبيب من تقييم الحالة بدقة واختيار الوسيلة الأنسب للعلاج.

 

كيف تؤثر الإصابة بالتزحزح الفقري على حياة المُصابين به؟

العرض الرئيسي المشترك بين جميع مُصابي تزحزح فقرات العمود الفقري هو الشعور بآلام حادة أسفل الظهر، وقد لا تفلح المسكنات في السيطرة عليه.

يؤدي الشعور بالألم المستمر إلى صعوبة الحركة وممارسة الحياة بصورة طبيعية، وقد تتسبب الإصابة في الضغط على الأعصاب المُغذية للساقين، فينتشر الألم حتى أسفل القدم.

 

وسائل وتقنيات علاج تزحزح الفقرات 

تختلف خطة العلاج التي يتبعها الطبيب مع مرضاه من أجل علاج تزحزح الفقرات من مريض لآخر، وفقًا لتطور الحالة، وذلك على النحو التالي: 

 

  • أولًا: العلاج التحفظي

 

ودائمًا ما يتجه الأطباء إليه من أجل علاج تزحزح الفقرات البسيط، إذ تُجدي ممارسة الرياضة إلى جانب الابتعاد عن بذل المجهود البدني الزائد في التخلص من الألم المُصاحب للإصابة وإعادة الفقرات إلى وضعها الطبيعي.

من وسائل العلاج التحفظي الأخرى اللجوء إلى حقن مواد مضادة للالتهاب في الفقرة المُصابة للحد من الآلام الناتجة عنها، واستعادة القدرة على الحركة براحة أكبر من جديد دون الشعور بالألم.

 

  • ثانيًا: التدخل الجراحي 

يلجأ الأطباء إلى عملية تثبيت فقرات الظهر في حال الإصابة بتزحزح الفقرات من الدرجة الثالثة -الأكثر خطورة- أو في حال فشل العلاج التحفظي. 

خلال الجراحة تُثبت الفقرات المُصابة بالتزحزح بواسطة شرائح ومسامير مُصنعة من مادة التيتانيوم الخالص الذي لا يتفاعل مع الجسم، وبعد العملية يتمكن المريض من الحركة والمشي ويمكن أن يبدأ بممارسة كافة نشاطات حياته العملية بدون أي آلام بإذن الله.

 

نصائح وتعليمات تساعدك على الوقاية من تزحزح الفقرات 

بشكل عام، قد لا يمكننا تجنب جميع الأسباب التي تؤدي الي الإصابة بتزحزح الفقرات خاصّة المفاجئ منها، مثل: التعرض للحوادث -حفظكم الله-، إلا أن هناك بعض التعليمات التي قد تُساعدنا في تجاوز بعض أسبابها، ومنها: 

  • تجنب حمل الأمتعة الثقيلة التي تشكل حملًا زائدًا على فقرات أسفل الظهر.
  • توخي الحذر عند ممارسة الأنشطة الرياضية، خاصة تلك التي تتطلب حمل الأوزان الثقيلة.
  • من الأفضل ألا تجلس في نفس الوضعية لفترة طويلة للحفاظ على صحة العمود الفقري في العموم.

blank